مرعيان المحبة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الحقيقة الغائبة عن 95% تقريباً من المسلمين

اذهب الى الأسفل

الحقيقة الغائبة عن 95% تقريباً من المسلمين Empty الحقيقة الغائبة عن 95% تقريباً من المسلمين

مُساهمة من طرف deeb السبت أبريل 26, 2008 8:49 pm

السلام عليكم يا اعضاء الفناتير الطيبين

اولا اود ان اعتذر عن هذا الانقطاع المفاجيْ

نبدأ بالموضوع

سؤال إخواني


ما معنى بيبسي؟!
الحقيقة الغائبة عن 95% تقريباً من المسلمين

البيبسي و الكوكا كولا
تحتويان على عنصر من معدة الخنزير

وهذا منقول من كتاب ( picture is not shown ) صور ليست للعرض
صفحة رقـ(145)ــم والمطبوع في سنة 1987م الكتاب موجود بالمكتبات

ولمن قال أن البيبسي والكوكا كولا يصنع في معظم البلاد العربية
نقول
انه يأتي على شكل بودره من بلد المنشأ ويتم خلط المواد الأولية في المصانع
وتعبئتها فقط لاغير مع احتفاظ بلد المنشأ بسر التركيبه و المواد المستخدمة .

معنى كلمة بيبسي

P E P S I


An Israeli Pay Every penny to Save

إسرائيلي لإنقاذ بنس كل ادفع

ادفع كل بنس لإنقاذ إسرائيلي

هل هو إجتهاد شخصي من صاحب الموضوع أم إستفتاء من جهة مسؤولة(!!) لمعرفة مدى إهتمام وردة الفعل العالم الإسلامي ومدى الإقبال على تلك المنتجات

أما كوكا كولا نا هيك عن فضيحة ( لا محمد لا مكة ) ولم يحرك العالم الإسلامي شعره إليكم تاريخ كوكا كولا



كوكاكولا شركة أمريكية أسست عام 1893 مقرها ولاية أتلانتا التي تخصصت في إنتاج المشروبات الغازية غير الكحولية، والتي تمارس نشاطها في حوالي 200 بلد، وهى تعد من أكبر الرموز الأمريكية التي تتباهى بها الإدارة الأمريكية، فهي من أكبر داعمي سياسة بوش الاحتلالية. د

وقد اشتهرت هذه الشركة بدعمها المتواصل لإسرائيل حيث ظهر ذلك بوضوح في عام 1997 حيث قامت الحكومة الإسرائيلية بتكريم شركة كوكاكولا الأمريكية عن طريق مجلس التجارة الإسرائيلي؛ وذلك لدعمها المستمر والقوي لدولة إسرائيل لمدة تزيد على 30 عاما.

وفى عام 2001 كان المقر الرئيسي لشركة كوكاكولا هو الراعي الرئيسي والمضيف الأساسي لاجتماع غرفة الصناعة والتجارة الأمريكية الإسرائيلية، وقامت شركة كوكاكولا أيضا برعاية البرنامج التدريبي لعمال الشركة وموظفيها تحت عنوان 'الصراع العربي الإسرائيلي' وكانت محتويات هذا البرنامج التدريبي قد وضعت من قبل الشركة وبتمويل من الوكالة اليهودية والحكومة الإسرائيلية.

وفى فبراير عام 2002 أعلنت شركة كوكاكولا أنه نظرا لعائداتها الكبيرة من الدولة الإسرائيلية فإن الشركة ستقوم بالمساهمة في بناء مستوطنة كريات جيت على الأراضي الفلسطينية المغتصبة.

كذلك أعلنت الحكومة الإسرائيلية أن سدس قيمة الاحتفالات السنوية للدولة الصهيونية تقام برعاية شركة كوكاكولا، كما اختارتها الخارجية الإسرائيلية لتكون من أكبر مؤيدي إسرائيل منذ عام 1966 .

مولت شركة كوكاكولا البرنامج التدريبي لعامليها وللمهاجرين إلى دولة إسرائيل وكان موضوع التدريب 'النزاع العربي الإسرائيلي' وكان المشاركون في البرنامج مطالبون بالمشاركة بالقراءة وتحليل المعلومات، وكانت المؤسسة المسؤولة عن هذا البرنامج وهى مؤسسة 'ميتار' الممولة من الوكالة اليهودية ووزارة الخارجية الإسرائيلية.
ونظرا للدعم المتواصل والمستمر من كوكاكولا للكيان الصهيوني فقد حصلت على تخفيضات ضريبية من قبل الكيان، ولهذا أعلنت الشركة بأنها ستقوم ببناء مصنع جديد على الأراضي الفلسطينية المغتصبة لتوظيف حوالي 700 إسرائيلي.
بعد احتلال العراق أعلن رئيس الشركة 'أن سقوط العراق في يد الأمريكان فتح أبواب العالم الإسلامي لاستقبال مشروب المنتصر الأميركي وأنماطه وقيمه السلوكية'.
على موقع الشركة على شبكة الإنترنت سؤال عن كون الشركة يهودية أم لا .. وقد أجابت الشركة على ذلك بأن منتجاتها مباحة لكل الأديان؛ ولم تنف أنها يهودية، وعند سؤالها عن دعمها لإسرائيل، لم تنف الشركة ولكن قالت: 'كوكاكولا شركة عالمية ولكن عملها في كل دولة محلى'.

في 10/9/2001 نشرت أحد الصحف العربية إعلانا عن شركة كوكاكولا وزع على الملايين من خلال شبكة الإنترنت، حثت فيه الشركة المستهلك أن 'يشرب كوكاكولا ويساند إسرائيل'؛ ويقول الإعلان: 'عن طريق مساندة السلع الأمريكية فإنك تساند إسرائيل'، وقد علقت الجريدة على ذلك بقولها: 'الإعلان لا يحتاج إلى تعليق ولا إلى إضافة' .. ولم تكذب الشركة الإعلان .


تكريم رئيس شركة كوكاكولا فى غرفة التجارةالامريكية الاسرائيلية
لانها استمرت فى دعم اسرائيل فى الثلاثون عاما الاخيرة ولم تلتزم بالمقاطعة
العربية لاسرائيل التى نظمتها جامعة الدول العربية فى الستينات.




2-19/2/2002 كوكاكولا مولت محاضرة شهيرة لليهودىالمتعصب <ليندا جرانشتاين>
وكانت المحاضرة موئيدة لاسرائيل و ضد العرب وذلك فى جامعة مينسوتا بامريكا
3-تقرير وزارة الخارجية الاسرائيلية لعام 1966 يقر ويعترف ويشيد بدعم
كوكاكولا
للدولة الصهيونية.
4-11/10/2001 استاضفت كوكاكولا العالمية مهرجان توزيع جوائز للشركات
الداعمة لاسرائيل.
5-كوكاكولا فى اسرائيل تتبنى برامج تدريب المهاجرين اليهود وخاصة من روسيا
الذين لم يتعرفوا على الثقافة الصهيونية و يتضمن البرنامج الصراع العربى
الاسرائيلى.
6-كوكاكولا بنت مصنع لها فى مستعمرة كريات جات فىقطاع غزة للاستفادة من
التخفيضات الضريبية والحوافز وتوظيف 700اسرائيلىلحل مشكلة البطالة التى
سببتها الانتفاضة الباسلة و كان ذلك فى يوليو 2000
وتحدت العالم عندمااعترضوا عليها البناء في ارض فلسطينية محتلة وتباهت
بذلك صحيفة هاأرتز الاسرائيلية.
7- كوكاكولا من اول المنتجات التى رخصت كوشير فى العالم.(حلال و تدعم
اليهود فى جميع انحاء العالم).
8-يقول دوجلاس دافت رئيس كوكاكولا ! العالمية عقب الاحتلال الاميركى
للعراق:اتوقع ان يمهد الجنود الامريكان الطريق لمنتاجتنا فى
العراق .....انا امزج الديمقراطية الوافدة الى العرب بمذاق الكوكاكول.ا
9-كوكاكولا العالمية تبرعت لبوش فى انتخابات 2000 بمبلغ 610 الف
دولارلسياسته المناهضة للعرب و المؤيدة لاسرائيل.
10-شركة كوكاكولا العالمية وفرعها فى مصر لم تنفى حتى الان دعمها لاسرائيل
متحدية مشاعر ملايين العرب والمسلمين وتعتبرنا مجرد مستهلكين بلا وعى او
كرامة.
11-لذلك ولكل ما سبق تم منح كوكاكولا لقب (اصدقاء اسرائيل) وهو لقب لايمنح
الا لمن يخذم اسرائيل بجد وتفانى و اخلاص .
كيف تساعد كوكاكولا فرع مصر دولة اسرائيل:
المستهلك المصرى ينبهر بالاعلانات و الهدايا ويشترى كوكاكولا او احد
المنتجات الاخرى لنفس الشركة فتربح الشركة وتعطى التاجر 135 قرش على
الصندوق وتتمتع الشركة باعفاءات ضريبية وجمركية بحجة الاستثمار ويتم
تحويل الار باح الى فرع الشركة الرئيسى فى اتلانتا باميركا التى تقوم
بدورها فى دفع حق الخزانة الامريكية من الارباح والتى تقوم بدورها فى
مساعدة اسرائيل بصفتها الحليف الاول و! تبلغ المساعدات المعلنة لاسرائيل
منذ1948 وحتى1996 450 مليون دولار
هذا من ناحية ومن ناحية اخرى شركة كوكاكولا تتبرع سنويا بنصف مليار دولار
لاسرائيل هذا فضلا عن تبرعها لبوش .
ما هو حجم الدولارات التى تجمعها كوكاكولا من فرعها بمصر :
لو افترضنا ان نصف الشعب المصرى فقط يشرب كوكاكولا 35مليون مواطن بمتوسط
20زجاجة شهريا ثمنهم 2دولار مع عدم اخذ فى الاعتبار الكنز والعبوات اللتر
يكون الحساب كالتالى:35000000×2×12=840000000 دولار سنويا يعنى 840 مليون
دولار والشركة الام
تاخذ ما لايقل عن 10% حق العلامة التجارية =84 مليون دولار هذا فضلا عن 80%
من الارباح بعد ان ساهم الفرع الرئيسى ب700 مليون دولار اول هذا العام

"إن لدى العرب سلاحاً أقوى من البترول ألا وهو المياه الغازية فطبيعة الجو
الشديد الحرارة وعدم شرب المسلمين للخمر جعلهم من أكثر الدول استهلاكاً
للمياه الغازية والتي لو توقفوا عن شربها لأصابوا الاقتصاد الأمريكي في
مقتل بخسارة 50 مليار في العام الواحد"
فهل من عاقل يستجيب؟

deeb
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 82
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى